sahafa.net

أخبار - تحليلات - قضايا وآراء

الأربعاء، غشت 31، 2005

المراهقتان الانتحاريتان: هددنا السفارة الأميركية بالمغرب

الشرق الأوسط 31/08/05

المراهقتان الانتحاريتان: هددنا السفارة الأميركية بالمغرب

الدار البيضاء: نبيل دريوش
قالت إيمان وسناء الغريسي، الفتاتان التوأمان الانتحاريتان ،16 عاما، اللتان أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس العفو عنهما أخيرا، إن الظروف القاسية التي مرتا بها كانت سببا رئيسيا في تحولهما إلى انتحاريتين، إذ وجدتا نفسيهما تكتبان مواضيع عن القضية الفلسطينية بسبب احساسهما أن الظلم الذي يمارسه الجندي الاسرائيلي ضد المواطن الفلسطيني هو نفسه الظلم الذي تعانيان منه. وقالت سناء الغريسي لـ«الشرق الأوسط» لقد «أثرت فيّ صور القتلى في فلسطين.

وأضافت ايمان «هددت السفارة الأميركية بالرباط مرتين، وفي احدى المكالمات الهاتفية قال لي موظف السفارة : هل تهدديننا؟»، فأجبته قائلة «رغم كل هذه الحراسة التي تطوقون بها السفارة، فإنها ستتهدم بإذن الله وأنهيت المكالمة».

وشرحت المراهقتان التوأمان كيفية استقطابهما من طرف بعض سماسرة التطرف الديني الذين استغلوا سذاجتهما من أجل الزج بهما للتخطيط لبعض العمليات الإرهابية التي كانت تستهدف مبنى البرلمان المغربي وأحد الأسواق الممتازة بمدينة الرباط. وأوضح التوأم أنهما كانتا تتسللان إلى الأسواق الممتازة وبعض الفيلات لتوزيع المنشورات التي تكتبانها بخط اليد.